مؤمن الطاق دراسة تاريخية بحث تخرج للطالب حسن هادي مطلك
 التاريخ :  30/05/2019 07:25:00  , تصنيف الخبـر  كلية التربية للعلوم الانسانية
Share |

 كتـب بواسطـة  ريام حامد الصالحي  
 عدد المشاهدات  154

قسمت الدراسة إلى فصلين تناول الأول حياة مؤمن الطاق اسمه وألقابه وعلاقاته بمعاصريه من أئمة أهل البيت (ع) ومنزلته العلمية عند الإمام الصادق(ع) وحقيقة اتهامه بالتجسيم، ثم وقف على تاريخ وفاته

وبحث الفصل الثاني مناظرات مؤمن الطاق مع مخالفيه، عالج الباحث فيه المناظرات التي وقف فيها مؤمن الطاق مدافعاً عن مذهب أهل البيت (ع) في مناظراته مع الخوارج، ومع  زيد بن علي بن الحسين(ع) ، ومناظرة له بحضور هارون الرشيد ، ومناظرته مع ابن أبي العوجاء ، ومع أبي حنيفة، وأخيرا مناظرته مع أبن أبي خدرة، وكذلك ذكر مواقف قصيرة وذات طابع ظريف لمؤمن الطاق مع أبي حنيفة وغيره تدل على عمق إيمانه وسرعة بديهيته

وقد اعتمد الباحث على مجموعة من المصادر المعتبرة لتغطية الدراسة لعل أهمها اختيار معرفة الرجال المعروف برجال الكشي للشيخ الطوسي المتوفى سنة 460هـ فقد أفاد هذا المصدر الذي يتكلم عن الرجال في معرفة مدى قرب مؤمن الطاق من الإمام الصادق (ع) وثقة الإمام به من خلال تقديمه لمناظرة الخصوم، إضافة إلى ذكره العديد من المناظرات التي أثبتت أهلية مؤمن الطاق لهذه الثقة بجعله واجهة للمذهب، إضافة إلى كتاب رجال الطوسي الذي أفاد في معرفة معاصرة مؤمن الطاق لأئمة أهل البيت (ع.(