باحث من النجف الاشرف يشارك في مؤتمر الامام الحسن عليه السلام
 التاريخ :  31/10/2019 07:18:45  , تصنيف الخبـر  كلية التربية للعلوم الانسانية
Share |

 كتـب بواسطـة  ريام حامد الصالحي  
 عدد المشاهدات  52

شارك  الباحث.. حسين جويد الكندي من النجف الاشرف   في مؤتمر الامام الحسن المجتبى ( عليه السلام ) المؤتمر  العلمي الدولي السنوي السادس الذي نظمته كلية التربية للعلوم الانسانية الذي حمل عنوان سيرة سلام قراءات في الاحتجاج والاستشراق  ببحثه الموسوم بـــــــــــــــ (الفكر الاستشراقي موضوعية خجولة وتهوين مقصود ( صلح الامام الحسن ـ عليه السلام ـ انموذجا )

تعتبر الدراسات الاستشراقية للتراث الاسلامي خطوة متقدمة في نقد هذا التراث والوقوف على بعض المحطات المهمة المسكوت عنها عند المسلمين ولكنه في ذات الوقت يساهم في التقليل من شأن هذا التراث باعتباره احد مرتكزات وجود الامة وعامل رئيسي في رسم ملامح نهضتها وتواصل محطاتها الفكرية والثقافية باعتباره ممثلا لحضارة اثبتت دينامكيتها طوال القرون الماضية , ياتي هذا البحث لبيان بعض هفوات المناهج الاستشراقية في معالجة حدث تاريخي مهم كصلح الامام الحسن مع معاوية .وأهمية هذا البحث: تاتي في سياق بيان الحقائق التاريخية التي حاولت الاقلام المجهولة القدر والمعروفة الانتماء ان تساهم في طمسها والتعتيم عليها كونها من أكثر الانعطافات التاريخية صعوبةً واشدها اهمية خاصة ,محددا اشكاليتهبالعلاقة ببيان اصل الاتجاهات البحثية للمستشرقين بصفة عامة لدى غالب الفكر الغربي والتي تؤمن بتلازم فكرة نظام الحكم وتردده بين التداول والاحتكار , حيث مثل الصلح عند غالبية من درس تلك الفترة منهم تنازلا عن حق الامة في تقرير المصير المتمثل بالبيعة المعقودة للامام الحسن ( عليه السلام ) في قبال سياسة الغلبة على مقاليد الحكم والتسلط الذي يمثله معاوية من الطرف الاخر , هذه الاشكالية مثلت نقطة ارتكاز مهمة في سوء فهم بعض الدارسين لقضية الصلح خاصة وانهم اعتمدوا على مصادر غير موثوقة لفهمها , فخرجت نتائج تلك الدراسات مبتورة وغير ذات موضوعية علمية تذكر , وقد اعتمد البحث على المنهج التحليلي لقدرة هذا المنهج على الفرز بين مختلف الاتجاهات البحثية وتصنيفها وفقا للمعايير البحثية المتخذة فيها , وتكون البحث من مبحثين باربعة مطالب , كان الاول منها يهتم ببيان الرؤية الاستشرافية للإسلام بين دعوى الموضوعية وحقيقة التزييف , واطلالة على فهم المستشرقين للتشيع منهجا ورؤية حياتية , بينما جاء المبحث الثاني ليضع تناول المستشرقين لمسالة الامامة والسياسة في خانة التحليل ومن ثم الوقوف على طبيعة الدراسات الاستشراقية من خلال افتراض جدلية الامامة والخلافة , لينتهي بتسليط الضوء على خلافة الامام الحسن في بعدها التاريخي و في سياقها العام , متناولا صلح الامام  الحسن باعتباره سابقة نادرة جدا في التاريخ وطبيعة تناول هذا الصلح في الفكر الاستشراقي .